إحداهن اشتكت أن ابنها يتبول بكثرة ويشرب الماء بكثرة مما أثّر على شهيته في الأكل ، نصحوها بمنعه من الشرب وبعد مرور 24 ساعة دخل الطفل في غيبوبة !

وحالة حقيقية أخرى
رمزي عمره 17 سنة ، تأتي به والدته للفحص الطبي حيث يشرب ما يفوق 6 لترات من المياه ، مع كثرة التبول خاصة ليلا قد يخرج فوق الاربع مرات .

ما الذي يجب أن يعرفه الجميع حول المرض هرموني ” السكري الكاذب ” بالفرنسية diabète insipide.

السكري الكاذب هو اضطراب هرموني ، يحدث في حالة الشعور بالعطش الشديد حتى مع شرب كميات كبيرة من الماء ، والتبول كثيرا .
سبب ذلك أن الجسم لا يفرز الهرمون الذي يمنع التبول أو عدم المقدرة على تخزينه أو إخراجه من الجسم ، ويحدث أيضا عندما تكون الكلى غير قادرة على أن تستجيب لهذا الهرمون بشكل صحيح .على الرغم من تشابه الأسماء إلا أنه ليس علاقة له بالسكري ( حيث أن السكري الكاذب يكون فيه البول أكثر كمية وأقل تركيزا ).
في الحالة الطبيعية يقوم الجسم بتنظيم دخول وخروج السوائل ، بترشيح الدم وتكوين البول عن طريق الكليتين وذلك نتيجة الهرمون المخصص فقط لتعديل الماء في الجسم ، يفرز من الغدة النخامية في الدماغ .
في حالة الجفاف يجعلنا الدماغ نشعر بالعطش ، و يفرز الهرمون يذهب للكلى لمنعها من طرح الماء وامتصاصه .
في حالة خلل في الغدة النخامية يمنع إفراز هذا الهرمون ، أو خلل في الاستجابة الكلوية لهذا الهرمون ( خلل في مستقبلاته مثلا ) ، يختل التوازن بينهما فيشعر الإنسان بالعطش الشديد ، يشرب كثيرا ، ويتبول كثيرا .

للتوضيح أكثر : الإنسان الطبيعي يتبول يوميا 1.5 لتر يوميا أما المريض الذي لديه خلل في هرمون ADH ، أي المريض بالسكري الكاذب يتبول بكمية أكبر قد تصل إلى 15 لتر يوميا .( بعض المرضى قد يصلون إلى الدخول للحمام كل ربع ساعة )بالإضافة إلى الخلل العصبي أو الكلوي هناك أيضا الخلل النفسي أو الوراثي أو الحمل ، كأسباب محتملة أخرى للسكري الكاذب .
أول اختبار لتشخيص المرض هو الحرمان من الماء ، حيث يؤكد المرض ويحدد السبب ، طبعا تحت إشراف طبي ، حيث يطلب من المصاب التوقف عن شرب السوائل لفترة زمنية محددة ، ويتم قياس التغيرات التي تطرأ على الجسم ، كمية البول وتركيزه ، الوزن ، الضغط .
إذا استمر المصاب في التبول رغم التوقف عن الشرب ، فهو سكري كاذب .
تحليل البول إذا كان تركيزه أقل من الطبيعي فهو سكري كاذب .
بعد تشخيص المرض يتم إجراء اختبارات أخرى لمعرفة السبب كتصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي ، و اعطاء هرمون الغدة النخامية الصناعي ، إن اختفت الأعراض يتأكد انو السبب يكمن في الغدة النخامية .وحسب السبب يتم العلاج ، إن كان نقص الهرمون هو السبب يتم وصف الهرمون الصناعي Desmopressin ( عادة يكون في شكل بخاخ أنفي أو أقراص فموية أو مشروب تحت اللسان أو حقن ، حسب العمر والاستطاعة ) ينصح المريض بالمحافظة على مستوى الأملاح ومستوى السوائل عن طريق منحه ما يكفيه من السوائل التي يفقدها .