ما هو تحليل PCR ؟

هو عبارة عن تقنية تسمح بإنشاء ملايين النسخ المتماثلة للحمض النووي من عينة واحدة، وذلك لتضخيم الحمض مما يسمح لعلماء الفيروسات والطب الشرعي باكتشاف مدى معاناة الجسم من الأمراض والفيروسات المختلفة.
ويستطيع التحليل اكتشاف الفيروسات لأنه يحول الحمض النووي إلى أجزاء متناهية الصغر مما يساعد على ظهور الأمراض على عكس الكشف العادي الذي يعتبر سطحي مقابل التحليل .

متى بدأ استخدام تحليل PCR ؟

منذ بداية الثمانينات، ظهرت تقنية PCR وأصبحت تستخدم بشكل موسع في عدد من المعامل لعمل اختبار الأبوة وفي التحقيقات الجنائية والكشف عن وجود عدوى فيروسية.
كما استخدمت PCR للكشف عن أنواع السرطان، مثل سرطان الدم والأورام اللمفاوية قبل تمكن المرض من الجسم، إضافة إلى اكتشاف الخلايا الخبيثة و الالتهابات والبكتيريا والفيروسات.

لماذا يطلب الطبيب اختبار PCR ؟

الطبيب يطلب هذا الاختبار لعدة أسباب منها اكتشاف الكائنات المسببة للأمراض وتحديدها بالضبط قبل أن تظهر بشكل واضح في الجسم، ومن أكثر الأشياء شيوعًا التي يتم طلب PCR من أجلها هي: فيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الفيروسات وبعض الفطريات ومؤخرا شاع استعمال تقنية البي سي آر للكشف عن فيروس كورونا.

هل يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في ظهور نتائج خاطئة في تحليل PCR ؟

يحدث ذلك أحيانًا، لأن تحليل PCR يركز على الدم والبروتينات ولهذا يسهل تأثره بمفعول بعض الأدوية التي يتم أخذها من قبل الشخص الذي يخضع للتحليل لاكتشاف الفيروسات ولكنها لا تؤثر عند اكتشاف الأبوة، ولذلك يتطلب أحيانًا عدم الحصول على أدوية قبل الخضوع للتحليل بهدف معرفة الأمراض .

تحليل PCR للكشف عن فيروس كورونا

شاع استخدام تقنية الـ PCR للكشف عن عدوى بفيروس كورونا في مراحل متقدمة وحتى قبل ظهور الأعراض حيث اعتمدتها بعض الدول كوسيلة للكشف المبكر وعممتها على الناس لتحديد المصابين في مراحل اولية لمرض كورونا
ويبدو ان جائحة كورونا عرفت وبشكل كبير عن تقنية PCR حيث استعملت على نطاق واسع في مختلف الدول والمخابر لما لها من مصداقية في الكشف عن مختلف الفيروسات